haircuttt

كما أننا لا نعرف دائما متى حان الوقت لتغيير لون الشعر، كذلك الأمر عند قص الشعر فالعديد من النساء لا تعرف متى يحين الوقت لقص الشعر. بعض النساء يذهبن لقص شعرهن بالدقيقة ال- 99، عندما يكون الشعر محترق، أطرافه منقسمة وبشكل عام شعرهن قد أضاع المظهر الصحي. من ناحية أخرى بعض النساء يقصصن شعرهن عندما لا يكون حاجة لذلك بتاتا، عندما يكون الشعر لم ينمو بعد، أو بعد شهر واحد من قص الشعر في المرة السابقة.

 

في هذا المقال سوف نحاول أن نرتب وقتكن لنساعدك بأن تتخذي قرارك متى يحين الوقت لقص الشعر:

أغلب مصففي الشعر ينصحون بقص أطراف الشعر كل ستة – ثمانية أسابيع، لكن لا تنسي أن لديهم هدف من وراء ذلك بأن تدفعي لهم المزيد من المال.

– تزايد قص الشعر متعلقة جدا بنمو الشعر، بصحة الشعر وبتصفيف الشعر وبحاجتك لإحياء الشعر من جديد.

– النساء ذوات الشعر المتدرج، المعنيات أكثر بمظهر الشعر وليس بتطويله، يجب عليهن أن يقمن بتقوية الشعر بسرعة قصوى أكثر من اللواتي يحافظن على طول الشعر.

– النساء اللواتي يستعملن منتجات العناية بالشعر المصنوعة من مواد كيميائية ومواد غير طبيعية أخرى، مجبرات أن ينعشن شعرهن بفترات قصيرة أكثر، لأن أطراف الشعر معرضة أكثر لأن تنقسم، والشعر معرض أكثر أن يجف. في أغلب الأحيان هذا الشعر يحتاج لعلاج وعناية في فترات متقاربة جدا.

– إذا كان شعرك صحي ولم يصبغ بفترات مقاربة، يكفي أن تزوري صالونات الشعر مرة كل شهرين – ثلاثة أشهر.

– القرار للذهاب لصالون الشعر متعلق في أحيان عدة بمشاعرك: هل أنت بحال جيدة مع مظهر شعرك أم تشعرين بأنه يحتاج للعلاج؟ العديد من النساء يقمن بزيارة صالونات الشعر مرة سنويا، وذلك لأنهن يملكن شعر صحي ولا يحتاج لعناية خاصة.

– تذكري، استعمال المنتجات لتصفيف الشعر الملائمة لنوع الشعر يمكنها أن توفر عليك الكثير من الأموال، لأن الشعر يتلقى العلاج لذلك ليس هنالك حاجة لزيارة الصالونات. لذلك بعض الأحيان من المفضل أن تستثمري أكثر بمنتجات العناية بالشعر ولتقللي من زيارات الصالونات.